الحياة

الحياة

منتدى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
منتدى الحياة يرحب باعضاءة وزوارة الكرام
اهلا وسهلا بكم فى منتدى الحياة مع تحياتى مدير المنتدى

شاطر | 
 

 الليلة..زفة العريس..!! الأهلي يصر علي انتزاع "الدوري".. والزمالك يلهث خلفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rifat mater
مدير
avatar

عدد المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 15/02/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الليلة..زفة العريس..!! الأهلي يصر علي انتزاع "الدوري".. والزمالك يلهث خلفه   الخميس مارس 25, 2010 4:58 pm

اجواء
اللقاء




يدخل الاهلى المباراة وعينه على لقب
الدورى بعد غيلب دام 3سنوات ويواجه نادى انبى سنة اولى ممتاز وكانت
المباراة فى الاسبوع الاخير للدورى وكان الاهلى فى المركز الاول برصيد
66نقطة وقبل الزمالك صاحب المركز التانى برصيد 64 الذى يتوجه للقاء
الاسماعيلى فى القاهرة فى مباراة صعبة الزمالك وبدا الكل يعتبر ان الدرع
هذا العام فى الاهلى وكان الاهلى يقدم مستويات جيدة ولديه العديد من
الاعبين اصحاب الخبرات ممن يمكنهم حسم المباراة امثال احمد بلال وياسر
رضوان وخالد بيبو وكانت لدى الجماهير املال كبير فى تحقيق البطولة التى
غابت عن الفريق سنوات عديدة .




الصحف قبل المباراة



الجمهورية



الليلة..زفة
العريس..!!
الأهلي يصر علي انتزاع "الدوري".. والزمالك يلهث خلفه




















الليلة.. هي الليلة الكبيرة.. لتحديد المصير..
لأطول وأغرب دوري.. شهد اكبر قدر من التوقعات.. يتم حسم الصراع الدائر بين
الأهلي الذي يصر علي انتزاع الدرع!! والزمالك يهلث خلفه!! وبعدها تتم زفة
العريس!! والاشتباك الخماسي "الخماسيني" بين أندية الاتحاد والترسانة
والبلدية والمنصورة والمقاولون لتحديد الفريق الهابط من بينهم لدوري
المظاليم مع أسوان وجولدي.
** ومباريات اليوم ثلاثة أصناف.. اثنتان
تحددان صراع القمة وفيها يلعب انبي مع الأهلي والزمالك مع الاسماعيلي..
وأربع مباريات لا تقل سخونة.. حصيلة النتائج فيها تحدد مصير الهبوط.. حيث
يلعب الترسانة مع المحلة.. والمصري مع الاتحاد.. والبلدية مع المقاولون..
وحرس الحدود مع المنصورة.
** والأخيرة بين فريقين تأكد هبوطهما بالفعل
مبكرا جدا وهما أسوان وجولدي ولذلك فهي مجرد تحصيل حاصل وستجري في هدوء
وبرودة شديدة!! برغم الحرارة الشديدة حاليا في أسوان!!
** وكما نري
فالمباريات تتسم بالأهمية والحساسية.. ومحصلة النتائج تؤثر علي مصير الجميع
ولذلك تقرر أن تبدأ جميعها تمام الخامسة.. وسيتم توحيد صفارة البداية.. بل
وبداية الشوط الثاني.. بالدقيقة والثانية!! باستخدام التليفون المحمول من
غرفة العمليات بلجنة المسابقات ومراقبي جميع المباريات.
وتواصل غرفة
العمليات متابعتها لأحداث جميع المباريات باستخدام الخطوط الساخنة مع كل
الملاعب.. حتي اطلاق الصفارة الأخيرة.

الخوف من الملحق


الجميع يأمل أن ينتهي الصراع علي البطولة أو في المؤخرة فعليا
اليوم.. للبدء في إعداد الترتيبات ودراسة شكل ونظام الموسم الجديد.. دون
اللجوء إلي أي "ملاحق" بأي شكل.. سواء في القمة باقامة مباراة فاصلة بين
الأهلي والزمالك.. أو اقامة دورة ثلاثية أو رباعية لتحديد الهابط.. أي أن
الاحتمالات اليوم كثيرة سواء في القمة أو القاع.
** مباراتا القمة
اليوم نار.. نار.. ولا يمكن الفصل بينهما.. خاصة وأنهما من المصادفات
الغريبة أن تستضيف القاهرة المباراتين "جنبا إلي جنب"!!
الأهلي يواجه
انبي باستاد عثمان أحمد عثمان بالجبل الأخضر.. وهي علي عكس ما يتصور
الكثيرون صعبة جدا.. الأهلي لا يأمل غير الفوز.. لتأكيد فوزه بالدرع بصرف
النظر عن أي نتيجة لمباراة الزمالك مع الاسماعيلي.. وإذا حقق الأهلي الدرع
يكون بعد غياب عامين عن مكانه شبه الطبيعي.. ويزداد الرقم القياسي صعوبة في
وصول أي فريق آخر اليه.. لأنها ستكون المرة رقم "30" في عدد مرات الفوز
به.. كما أنها ستكون أول دوري له في القرن "21".. يعني سيكون الفوز هذه
المرة له طعم خاص.. وشكل تاني.
وانبي يأمل في الفوز.. ليس لمجرد المجد
الأدبي.. وإنما للحفاظ علي مكانه بالمربع الذهبي بعد العمالقة الثلاثة
التقليديين الأهلي والزمالك والاسماعيلي.. والذي يضمن له العديد من
المكاسب.. وأهمها ضمان المشاركة في البطولة الافريقية أو العربية الموسم
القادم.. بالاضافة للجائزة المالية التي قرر اتحاد الكرة أن يمنحها لفرق
المربع الذهبي.
الأهلي له 66 نقطة بفارق نقطتين عن الزمالك والفوز
اليوم يتوجه بطلا وزعيما لهذا الموسم.. أما التعادل فيدخله في حسابات أخري
تتوقف علي نتيجة مباراة الزمالك مع الاسماعيلي.
وانبي له 39 نقطة..
وينافسه حرس الحدود علي دخول المربع الذهبي وله 38 نقطة.
** وعلي بعد
كيلومترات قليلة.. يواجه الزمالك فريق الاسماعيلي حامل اللقب حتي الآن..
والزمالك طبعا هدفه الفوز فقط.. والذي لا يكفيه.. وإنما يأمل معه.. أن يحقق
انبي حلمه بالفوز علي الأهلي أو حتي التعادل.. وفي هذه الحالة يلتقي
الزمالك مع الأهلي في مباراة فاصلة بينهما لتحديد البطل.. وكل الزملكاوية
يبعثون للاعبي انبي بأغنية العندليب "إللي شبكنا .. يخلصنا"!! فقد أضاعوا
من الزمالك 4 نقاط كانت كفيلة بتتويجه بطلا.. فهل يستطيع انبي تعويض
الزمالك اليوم؟! كما يري الزملكاوية انه إذا كان الأهلي الأقرب اليوم
للدرع!! فانهم الأحق.. نظرا للمستوي والنتائج.. كما تؤكد الأرقام التي
حققها كل منهما أن الزمالك هو الأخطر هجوما والأقوي دفاعا.. فالأهلي سجل 53
هدفا.. ودخل مرماة 12 هدفا.. والزمالك أحرز 56 هدفا.. وعليه 10 أهداف وإذا
كان أحمد بلال يتميز في الأهلي ويتم اليوم إعلانه هدافا للدوري.. فإن هناك
اكثر من هداف مثل حسام وحمزة وحازم وعبد الحليم.


انبي ند قوي


المتوقع أن يكون
انبي نداً قوياً للأهلي.. لماذا؟ لأن رصيده "39 نقطة" وخسارته تعني ابتعاده
عن المركز الرابع في حالة فوز الحدود "38" علي المنصورة.. لكن ماذا لو خسر
انبي وهو المتوقع وتعادل الحدود.. في هذه الحالة سيتساويان في النقاط"39"
لكل منهما.. فمن في هذه الحالة سيحتل المركز الرابع.. هل سيتدخل فارق
الأهداف أم ستقام مباراة فاصلة.. خاصة وأن المركز الرابع أصبحت له أهمية
نظراً لاحتمال مشاركة صاحب هذا المركز في بطولة اندية افريقيا الموسم
القادم.
ولذلك فإن انبي وحرس الحدود سيتصارعان علي احتلال المركز
الرابع.. وعلي هذا الأساس ستكون مباراتهما مع الأهلي والمنصورة في غاية
الصعوبة والقوة والحماس أيضاً.


الاهرام

اليوم‏..‏ سبع مباريات في آخر جولات الدوري رقم‏46‏
الأهلي
يواجه إنبي رافضا دخول الملحق والزمالك يطلب الفوز من الإسماعيلي











اليوم‏..‏ تقطع بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم خطوتها
الأخيرة لتلامس خط النهاية‏!‏
اليوم‏..‏ تقام سبع مباريات في الجولة‏26‏
ـ والأخيرة ـ وبها يسدل الستار علي المنافسة التي قد تعلن بطل المسابقة
رقم‏46‏ والهابط الثالث مع جولدي وأسوان‏.‏

المباريات السبع تنطلق
في وقت واحد ـ وهو الخامسة من بعد الظهر ـ وبانطلاقها يعلو الصخب والضجيج
طوال الدقائق التسعين لكل مباراة علي حدة‏,‏ ثم يهدأ الغبار لتبدأ الحسابات
لتحديد ما إذا كان كل شيء قد انتهي رسميا‏,‏ أم سيكون للموسم ملحق إضافي
لفض الاشتباك؟‏!‏
يلتقي اليوم‏..‏ إنبي مع الأهلي علي استاد المقاولون
العرب بالجبل الأخضر‏,‏ والزمالك مع الإسماعيلي علي استاد القاهرة‏,‏
والمصري مع الاتحاد السكندري علي استاد بورسعيد‏,‏ والترسانة مع غزل المحلة
علي استاد الترسانة‏,‏ وحرس الحدود مع المنصورة علي استاد الإسكندرية‏,‏
وبلدية المحلة مع المقاولون العرب علي استاد البلدية‏,‏ وأسوان مع جولدي
علي استاد أسوان‏.‏

المباريات باستثناء مباراة أسوان وجولدي ـ كلها
حاسمة ومؤثرة ونتيجتها كفيلة بتحديد وضع المنافسة علي القمة والصراع في
القاع بدون جانب‏,‏ وتحديد مصير سبعة فرق في المقدمة والمؤخرة من جانب
آخر‏.‏
أبدأ بمباراة إنبي والأهلي دون غيرها لسببين‏.‏ الأول أن الأهلي
هو صاحب المقدمة الذي يحتل المركز الأول‏,‏ والثاني أن الأهلي نفسه يكفيه
تحقيق الفوز ليعلن انتهاء السباق علي الدرع رسميا دون الدخول في أي حسابات
ودون النظر لنتائج الآخرين‏.‏

الأهلي يلعب المباراة الأخيرة وهو
يدرك تماما أن نتيجتها لا تحتمل سوي بديل واحد‏,‏ هو الفوز‏.‏ فالتعادل أو
الخسارة تعني فقط دخول الموسم بكل ما فيه من جهد وعمل أيا كان حكمنا عليه ـ
إلي نفق مظلم‏.‏
فوز الأهلي يرفع رصيده إلي‏69‏ نقطة‏.‏ وهو رقم يصعب
علي الزمالك الوصول إليه لأنه في حالة فوزه هو الآخرـ أي الزمالك ـ فلن
يتجاوز رصيده‏67‏ نقطة أما التعادل وأقصد به تعادل الأهلي ـ يجعل الوضع يصل
إلي حالة التوازن بفوز الزمالك علي الإسماعيلي‏,‏ وهنا يحتكم الطرفان
للمباراة الفاصلة ـ وفق نص اللائحة التي لا تعترف بفارق الأهداف ـ وهو وضع
لا يبعث علي اطمئنان الأهلاوية الذين سيجدون أنفسهم مطالبين بالمغامرة بلقب
بطولة هم فعليا الأقرب إليها في إطار المساحة الرسمية للمسابقة‏,‏ وفكرة
التعادل من‏,‏ الأصل غير مقبولة أو واردة في ذهن كل من يريد للأهلي التتويج
بطلا‏.‏

أما البديل الأصعب والمرفوض من كل محبي الفانلة الحمراء
فهو الخسارة أمام إنبي‏,‏ إذ لا يوجد سوي تفسير واحد لهذا وهو ذهاب الدرع
في مهب الريح انتظارا لما سيفعله الآخر‏.‏ وفي حالة فوزه ينتهي الأمر كله
لصالحه فورا ودون تأجيل‏.‏
الأهلي في وضع أفضل واسهل وأقرب كثيرا من لقب
البطولة‏.‏ والأمر بيده وحده وليس بيد أحد أخر‏!‏

والمؤكد أن
اللاعبين ـ أساسيين واحتياطي ـ والجهاز والفني ابتداء من الهولندي العبقري
بونفرير وانتهاء بكل عضو فيه‏..‏ والجمهور كذلك ـ سواء من ذهب إلي الملعب
أو اختار المتابعة عن بعد ـ يدركون جيدا أهمية أن يحققوا الفوز ويلعبوا بكل
مالديهم من أجله‏.‏ فالفوز يعني إعادة الدوري الغائب منذ موسمين‏,‏ ويعني
انهاء المشوار دون مفاجأت أو فصول لاتبدو من المنطق حدوثها في مثل هذه
اللحظة من عمر المسابقة‏.‏
أنا ـ بالطبع ـ لا استطيع أن أنكر ذلك
الاحساس الواضح بالقلق من هذه المباراة‏.‏ والاحساس واحد عند الجمهور
والمسئولين واعضاء الفريق وجهازه ومبرر هذا القلق يعود إلي الأهمية البالغة
للمباراة‏,‏ ولمستوي المنافس وهو فريق إنبي الذي تمكن من الثبات مابين
الارتفاع والهبوط طوال الموسم‏,‏ وعدم الرضا عند أدائه في عدد من مبارياته
الأخيرة ومنها بلدية المحلة‏.‏

رصيد الأهلي الإجمالي في الجدول يقول
إنه فاز في‏21‏ مباراة‏,‏ وتعادل في ثلاث‏,‏ وخسر مباراة واحدة‏,‏ وله‏53‏
هدفا وعليه‏12‏ هدفا‏,‏ وارقامه في جانب المباريات هو الأفضل باعتباره
الأكثر فوزا‏,‏ والأقل تعادلا وخسارة‏.‏ أما ما يتعلق بجانب الأهداف فهو
ثاني أقوي دفاع‏,‏ وثاني أقوي هجوم‏..‏ وهي ملاحظة جديرة بالاهتمام‏.‏
وإذا
كان الأهلي يملك أقوي الدوافع للفوز علي إنبي‏..‏ فان إنبي نفسه لديه هو
الآخر دوافع تجعله يسعي لتحقيق أفضل نتيجة لسببين‏.‏ الأول تأكيد الصورة
التي أطل بها علي جمهور الكرة منذ البداية‏,‏ وليس هناك من وسيلة لتحقيق
هذا التأكيد سوي انهاء هذا الموسم بأجمل أداء وأجمل نتيجة‏,‏ والثاني
الاحتفاظ بالمركز الرابع في جدول الترتيب بما يفتح أمامه الفرصة للمشاركة
الإفريقية في حالة احراز لقبها هذا العام‏.‏

إنبي فاز في‏10‏
مباريات وخسر ست مباريات وتعادل في تسع وتمكن من تسجيل‏32‏ هدفا وسكن
مرماه‏19‏ هدفا‏.‏
وترتبط مباراة الزمالك مع الإسماعيلي بمباراة إنبي مع
الأهلي ولا تكاد تنفصل عنها‏,‏ ويمكنني القول إنها تتشابه معها في كثير من
الملامح‏,‏ فالزمالك يلعب علي البطولة والإسماعيلي ـ تقريبا ـ مثل إنبي لن
يتأثر بالنتيجة باستثناء ما يخص انهاء الموسم بشكل جيد مع تأكيد أن
احتفاظه بمركزه أمر مفروغ منه‏.‏

الزمالك مثل الأهلي ـ لابديل أمامه
سوي الفوز ولا شيء سواه‏.‏ ولكن الفارق أن الزمالك سيسعي لهذا الفوز‏,‏
ولكن يكفيه الوصول إليه لأنه سيكون مطالبا بانتظار ما ستسفر عنه مباراة
إنبي والأهلي‏.‏
الاحتمالات الأخري غير فوز الزمالك تقبل التعادل‏,‏
ولكن علي الفريق في هذه الحالة أن ينتظر ماهو أقرب إلي الصعب‏..‏ أي أن
يخسر الأهلي ـ كما سبق واشرت‏,‏ وتقبل الخسارة‏..‏ ولكن لن يعني ذلك سوي أن
الأهلي سيتوج بطلا حتي لو خرج خالي الوفاض أمام إنبي‏.‏

مباراة
الزمالك والإسماعيلي ستظل مرتبطة بمباراة منافسه‏.‏ وتكاد كل منهما تكون
مكملة للأخري‏.‏
وفي كل الأحوال سيبقي علي الزمالك ضرورة تحقيق الفوز
لسبب أخر يخص مجمل ما قدمه الفريق عبر المشوار كله‏,‏ فإذا كان أصحاب
الفانلة البيضاء قد تمكنوا من تقديم موسم كروي جيد كان أداؤهم فيه موضع
إعجاب الكثيرين وتقديرهم‏..‏ فليس أقل من أن يجعلوا مشهد النهاية مكملا
وجزءا لا يتجزء من المشاهد السابقة‏.‏ ومن المؤكد أن هذا الشيء يهم كل
اللاعبين دونما استثناء ويهم أيضا الجهاز الفني بقيادة البرازيلي الكفء
كارلوس كابرال‏,‏ ولاشك في أن الفوز والأداء الجيد أمام الإسماعيلي سيضع
حالة من الرضا ـ حتي في حالة عدم التتويج ـ عن مردود الموسم خاصة أن الفريق
سيكون قد انهاه بفارق نقطتين عن صاحب المركز الأول ـ بافتراض فوزه ـ إلي
جانب تحقيقه للقب دوري الأبطال الإفريقي وكأس السوبر ومازالت بطولة كأس مصر
موجودة وقائمة للمنافسة عليها‏.‏

الزمالك فاز طوال الموسم في‏20‏
مباراة وخسر مباراة واحدة وتعادل في أربع والتعادل الزائد في رصيده علي
رصيد الأهلي هو الذي جعله يقف ـ الآن ـ في موقف المنتظر لما ستسفر عنه
مباراة إنبي والأهلي‏.‏ الزمالك له‏56‏ هدفا وهو الأعلي بين كل الفرق‏,‏
وعليه‏10‏ أهداف وهو الأقل ـ أيضا ـ بين الجميع‏.‏
الإسماعيلي ـ الذي
يحتل المركز الثالث ـ فاز في‏13‏ مباراة‏,‏ وخسر خمس مباريات‏,‏ وتعادل في
سبع‏,‏ وله‏35‏ هدفا وعليه‏21‏ هدفا‏.‏ وهو لا يريد الكثير من المباراة‏,‏
وبالامكان القول إنه ـ أي الإسماعيلي ـ يضعها ضمن استعداده لمباراة العودة
في دور الـ‏16‏ لدوري الأبطال الإفريقي أمام بورت لويس بطل موريشيوس رغم
النتيجة الجيدة التي حققها في مباراة الذهاب‏.‏





بعد المباراة

الاهرام

وضاع الدوري يا أهلي‏!!‏
إنبي
يحقق المفاجأة ويهزم الأهلي‏1/‏ صفر‏..‏ وبونفرير رسب في امتحان بصري‏
!‏
وضاع الدوري يا أهلي‏!!‏
خسر مباراته الأخيرة أمام إنبي ـ الصاعد حديثا ـ الحصان الأسود صفر‏/1‏
وأهدي البطولة علي طبق من ذهب إلي منافسه التقليدي الزمالك‏.‏ لم يكن أكثر
المتشائمين من جماهير الأهلي يتوقع هذه النهاية الدرامية لمتصدر المسابقة
منذ بدايتها وحتي الأسبوع الأخير‏..‏ حتي أكثر المتفائلين من جماهير
الزمالك لم يكن يتوقع هذه النهاية السعيدة‏..‏ وكان أكثر ما يحلم به هو
التعادل حتي تكون هناك مباراة فاصلة علي اللقب بين الفريقين‏.‏

ودفع
الأهلي الثمن غاليا لكل الأخطاء التي شابت مسيرته بالرغم من احتفاظه
بالصدارة منذ نهاية الدور الأول‏..‏ وبالرغم من كل السلبيات الواضحة علي
الأداء وتذبذب المستوي‏,‏ كانت دائما النتائج وفوزه الهزيل بهدف وربما
بضربة جزاء تغطي علي السلبيات الواضحة ليدفع الفريق ثمن كل هذا في المباراة
الأخيرة‏,‏ أمام إنبي الحصان الأسود الذي تفوق علي نفسه ليس في مباراة
الأهلي فقط‏,‏ ولكن في كل مبارياته منذ انطلاق الدوري‏..‏ واستحق أن نرفع
له القبعات تقديرا وإعجابا بمستواه الثابت وروحه العالية‏,‏ وشجاعته علي
تحدي ومواجهة الكبار‏..‏

الشوط الأول جاء متكافئا في فترات كثيرة‏,‏
واستطاع مهاجمه سيد عبدالنعيم تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة‏31‏
وظل محافظا عليه طوال المباراة‏.‏ الشوط الثاني جاء هجوميا ولكن غلبت عليه
العشوائية من جانب الأهلي ورسب مدربه بونفرير في امتحان بصري الذي أصر علي
أن يلعب بطريقة وأسلوب لعبه فكانت له الكلمة العليا في سيرالمباراة كما
يريد‏.‏

وكانت اول تسديدة في المباراة عن طريق اسامة حسن في يد
الحضري‏..‏ ووضح من البداية فرض انبي رقابة مشددة علي أحمد بلال كما ان
اللاعب وضح انه يعاني من اصابة ومجهوده اقل بكثير من المباريات الماضية‏.‏
وبمرور
الوقت وضح تفوق انبي في وسط الملعب وتناقل الكرة ربما لهدوء الاعصاب
والثقة‏,‏ أضف الي ذلك بعدا مهما هو بطء لاعبي الأهلي في التحضير وتثاقل
الكرة وتباعد الخطوط وبعد مرور ربع ساعة شهدنا تفوقا واضحا للاهلي في نصف
ملعب انبي نتيجة الارتباك الواضح علي المدافعين‏..‏ ومن خطأ دفاعي استطاع
احمد بلال واحمد صلاح حسني ضرب المدافعين في كرتين كادتا تسفران عن هدف
التقدم ولكن تباطؤ بلال تسبب في اهدار فرصة مؤكدة في الدقيقتين‏17‏ و‏18.‏

هدف الفوز
وفي الدقيقة‏31‏ ومن هجمة مرتدة
سريعة ومنظمة تصل الكرة الي اسامة حسن غير المراقب وتقدم بها ولعبها عرضية
علي رأس سيد عبد النعيم الخالي تماما من المراقبة يحولها برأسه مثالية
لتسكن شباك مرمي الحضري مسجلا هدف التقدم لإنبي وسط ذهول جماهير الاهلي
مثلما يشبه الصدمة‏,‏ وبعد الهدف يصاب لاعبو الاهلي بحالة من الارتباك
الشديد وتحدث اخطاء بالجملة في دفاع الفريق‏..‏ وكاد سيد عبد النعيم يضيف
هدفا ثانيا عندما تخطي رامي سعيد وفتح طريقه ولكنه لم يجد المعاونة من
المهاجمين

شوط الفرص الضائعة‏!‏
بداية
الشوط الثاني جاءت سريعة وهجومية من جانب الأهلي الذي ألقي مدربه بونفرير
بكل أوراقه في الهجوم من أجل تعديل النتيجة ولكن صلابة دفاع انبي ومن خلفه
الحارس المتألق عصام محمود حال دون اهتزاز الشباك والمحافظة علي نظافة
الشباك والهدف الذي كان قد سجله سيد عبدالنعيم في الشوط الأول‏.‏
دفع
بونفرير بخالد بيبو مع بداية الشوط بدلا من بلال الذي وضح أنه مصاب ومن أول
هجمة تصل الكرة إلي أحمد صلاح حسني يحولها برأسه يخرجها أحد المدافعين من
تحت العارضة‏.‏

ويعتمد الأهلي علي عكس الشوط الأول علي التسديد من
خارج المنطقة وفتح اللعب عن طريق الأجناب ولكن عاب الفريق اللمسة الأخيرة
وإنهاء الهجمات‏.‏ ويدفع بونفرير بدخول محمد فضل بدلا من أحمد صلاح حسني
المجهد وغير الموفق علي أمل تعديل النتيجة الذي تلقي تمريرة رائعة من محمد
فضل في حلق المرمي ولكنه لعبها فوق العارضة‏.‏
وينشط جيلبرتو ويسدد قوية
مباشرة ينقذها عصام محمود‏.‏

وتشهد الدقيقة‏21‏ هدفا ضائعا من
عبدالحميد حسن عندما تقدم بالكرة لعبها ساقطة تصطدم بالقائم وتخرج خارج
الملعب بعد أن تخطت الحضري‏.‏ ويرد عليها خالد بيبو بكرة مباشرة تعلو
العارضة بقليل‏.‏

ويلقي بونفرير بالورقة الأخيرة بدخول محمد جودة
بدلا من إبراهيم سعيد‏..‏ الذي ينال انذارا بعد نزوله مباشرة‏.‏
ويتابع
فضل كرة ساقطة ويلعبها وهو في حلق المرمي ولكنها تعلو العارضة وينال وائل
جمعة إنذارا ويكثف الأهلي هجماته ومحاصرته في نصف ملعب انبي ولكن حماس
وجدية وسرعة ولياقة انبي كانت الأفضل‏,‏ وتسديدة أخري لجلبيرتو تمر بجوار
القائم وأخري لجلبيرتو مباشرة تمر بعرض المرمي خارج الملعب وتتاح فرصة
مؤكدة لحسام غالي إلي فضل في حلق المرمي يلعبها في يد الحارس لينتهي الشوط
بفوز إنبي وخسارة الأهلي للمباراة والدوري‏.‏


ليلـــــــــــة
بيضــــــــــــــــاء
جماهير الزمالك سهرت حتي الصبا ح‏..‏ والعمرة
مكافأة الفوز بالدرع
برقيات التهنئة من كل الدول العربية تنهال علي
الزمالك‏..‏ و‏60‏ ألف جنيه مكافأة لكل لاعب




قضت جماهير الزمالك ليلة من ألف ليلة وليلة بعد أن
اتجهت باعداد كبيرة جدا لمقر نادي الزمالك في ميت عقبة لتغني وترقص حتي
الصباح محتفلة بفوز فريقها ببطولة الدوري العام في مفاجأة من العيار الثقيل
لم يكن أحد يتوقعها‏,‏ ولا حتي الزملكاوية انفسهم‏,‏ وفي أسرع رد فعل بعد
الحصول علي درع الدوري قرر مجلس إدارة الزمالك ان يكون أداء العمرة أول
مكافأة بعد الدرع غير المكافآت المالية التي ربما تصل الي‏60‏ ألف جنيه لكل
لاعب وفقا لعدد المباريات التي لعبها‏,‏ وفي الوقت الذي جاء فوز الزمالك
غاليا نظرا لما صرح به د‏.‏ كمال درويش رئيس النادي بأن فريق الكرة فاز بكل
البطولات التي شارك فيها هذا الموسم بداية من بطولة السوبر المصري ثم دوري
الأبطال الإفريقي وكأس السوبر الإفريقي ثم الدوري العام‏,‏ وكان الزمالك
قد حقق رقما قياسيا فريدا بفوزه بخمس بطولات في أقل من عام كامل‏.‏

وفي
المقابل كان كابرال المدير الفني للزمالك في حالة سعادة غامرة لم تفقده
موضوعيته حينما أعلن أنه يجب ألا تأخذنا الفرحة بعيدا عن المسئوليات
القادمة التي تنتظرنا بدءا من مباراة جولدي في دور الثمانية لكأس مصر
والمقرر لها يوم الاثنين المقبل‏,‏ وبعدها مباراة العودة مع سيمبا التنزاني
في دور الـ‏16‏ لدوري الأبطال الافريقي والمباراتان لا تحتملان سوي تحقيق
فوز كبير لانها مباريات لا تخضع لحسابات أخري‏.‏

برقيات تهاني
ومن ناحية أخري‏,‏ انهالت برقيات
التهنئة علي نادي الزمالك قادمة من كل أنحاء الدول العربية من مؤسسات
رسمية‏,‏ ومن جماهير محبة للقلعة البيضاء بعد الفوز بالدوري العام‏,‏
وطالبت هذه البرقيات‏,‏ ومعها جماهير النادي التي عطلت المرور في الشوارع
المؤدية لمقر القلعة البيضاء‏,‏ باستمرار الانتصارات والفوز بكأس مصر ليجمع
الزمالك بين البطولتين ويتوج بطلا لكأس السوبر المصرية‏.‏




الجمهورية

أهلي "إيه"..ياحسره
عليه..!!
انهزم من إنبي.. وخسر الدوري!!!

أهدر الأهلي فرصة العمر في استعادة بطولة الدوري العام
الغائبة عنه منذ عامين.. كسف جماهيره العريضة التي ذهبت إلي الملعب
للاحتفال بالبطولة ولكن إنبي كان له رأي آخر حيث تمكن من الفوز بالهدف الذي
سجله سيد عبدالنعيم في الدقيقة 31 من الشوط الأول وهذه النتيجة قضت علي
مستقبل بونفرير وجهاز الكرة في الأهلي وعقب المباراة بكت الجماهير احتجاجاً
علي العرض السييء وعلي حكم المباراة رضا البلتاجي.
قدم الأهلي البطولة
للزمالك علي طبق من ذهب فلو سجل الأهلي هدفاً واحداً لأقيمت مباراة فاصلة
مع الزمالك ولكن الأهلي قدم أسوأ عرض في تاريخه وتحول إلي لعبة بين أقدام
لاعبي إنبي الذين قدموا الأكروبات في الملعب بعد المباراة علي أنغام هتافات
جماهير الأهلي التي شجعتهم وهتفت لهم بينما انزوي لاعبو الأهلي ودخلوا غرف
الملابس في كسوف وخجل ودموع حزناً علي ضياع البطولة التي ذهبت للزمالك.
وخرجت جماهيره لتردد جملة واحدة وهي "أهلي إيه" ياحسرتي عليه!!
كانت
البداية سيئة للأهلي حيث بدا وكأنه مجموعة لم تمارس كرة القدم من قبل.. قدم
الفريق أسوأ أشواط حياته وتحولوا إلي لعبة في أرجل لاعبي انبي وليس العكس
كما كان يتوقع البعض.. ويبدو أن فريق انبي أراد ان يثبت للجميع أنه لم يبع
المباراة فظهروا وكأنهم هم الذين اشتروا لاعبي الأهلي.
دخل الأهلي
المباراة وحالة من الرعب تسيطر علي جميع اللاعبين فضاع الدفاع واختفي خط
الوسط ولعب الفريق دون هجوم نظرا لعدم وجود أحمد صلاح حسني وبلال داخل
منطقة مرمي انبي خاصة وقد فرضت عليهما الرقابة اللصيقة من محمد جابر ومحمد
الحديدي فاختفت خطورة الأهلي نهائيا.
عاب الأهلي عدم الدقة في الكرات
العرضية خاصة من رامي سعيد الذي جرب حظه أكثر من 10 مرات.. أما عن خط وسط
الأهلي فحدث ولاحرج فتحرك ابراهيم سعيد وحده بطريقة فردية وقطع الملعب طولا
وعرضا ولكن نهاياته لم تكن دقيقة وتاه حسام غالي وكأنه لم يكن موجودا أما
جيلبرتو فقد مال إلي الناحية اليسري كعادته لكنه لم يوفق في ربط الدفاع
بالهجوم فلم يمرر أية كرة إلي أحمد بلال الذي وجد نفسه حائرا ما بين الأمام
والوسط حتي اصيب وطلب الخروج بنفسه من الملعب في نهاية الشوط.
كان
فريق انبي علي العكس تماما حيث لعب كرة جماعية رائعة ولم يعتمد علي الأداء
الفردي أو المهارة الفردية مهما كانت قيمتها.. اعتمد الفريق علي دفاع
المنطقة من وسط الملعب "دفاع متقدم" وهي خطة ذكية لطه بصري الذي لعب علي
الأمان والتأمين في المقام الأول ثم اعتمد علي سرعة الارتداد من الخلف
للأمام مستغلا سمير صبري واسامة حسن وحمادة شنح في ملء منطقة الوسط وربط
الدفاع بالهجوم وتهيئة الفرص لكل من هاني عبدالله وسيد عبدالنعيم
وعبدالحميد حسن فشكلوا خطورة كبيرة علي دفاع الأهلي خاصة في لحظة تقدم رامي
سعيد من ناحية الظهير الأيمن للأهلي فانفتح هذا الشارع أمام أسامة حسن
الذي مرر كرات عرضية كثيرة أربكت قلبي دفاع الأهلي شادي محمد وهادي خشبة.

فرص قليلة
كانت الفرص في هذا الشوط قليلة أو نادرة.. بدأت
بتسديدة لأسامة حسن أمسكها الحضري وأول فرصة حقيقية للأهلي نتيجة خطأ لدفاع
انبي ارتدت إلي أبومسلم هيأها لأحمد صلاح حسني ومنه إلي بلال الذي انفرد
تماما واهدر الفرصة.. وأخري من كرة ثابتة لجيلبرتو أبعدها الحارس عصام
محمود ويسدد ابراهيم سعيد خارج الملعب ويحتج لاعبو الأهلي ويطالبون بضربة جزاء لكن البلتاجي
"ولا هوا هنا".

هدف مفاجيء لإنبي
في الدقيقة 31 من هجمة عنترية لفريق انبي عن طريق
الناحية اليسري لأسامة حسن لحظة تقدم رامي سعيد لعب أسامة حسن كرة عرضية
متقنة تلقاها سيد عبدالنعيم برأسه وهو غير مراقب رغم أنه بين قلبي دفاع
الأهلي ويسددها في شباك الحضري الذي لم يفعل لها شيئا.
العجيب ان فريق
انبي لم يكتف بالهدف فاستغل ارتباك الأهلي وهاجم بقوة ووصل لمرمي الحضري
أكثر من مرة تخللها فقط كرة ثابتة لعبها بلال المصاب فوق العارضة ليزداد
حزن الجماهير وتمسك أجهزة الراديو لتتابع نتيجة غريمها الزمالك مع
الاسماعيلي وحمدوا الله ان الزمالك لم يسجل أهدافا في الشوط الأول.

تغيير اضطراري
أشرك بونفرير خالد بيبو بدلاً من بلال المصاب علي أمل
أن يتحسن الهجوم ولكن بلا فائدة.. في الوقت الذي انكمش فيه إنبي خلال الشوط
الثاني.. ومن أول دقيقة يشدد الأهلي هجومه وتتوالي الضربات الركنية فيسدد
أحمد صلاح واحدة برأسه تتخطي الحارس عصام محمود وتكاد تسكن الشباك لكن رأس
أسامة حسن تنقذ الموقف ويحولها إلي ضربة ركنية ويبدو أن بونفرير اكتشف بعد
50 دقيقة من المباراة أن كلمة السر التي يمكن أن تنقذه هي الكرات العرضية
الدقيقة ولكن كان للاعبيه رأي آخر حيث كانت كل كراتهم العرضية طائشة وغير
دقيقة.. ولذلك توالي ضياع الفرص خلال الشوط الثاني من الأهلي.. وأنذر الحكم
رضا البلتاجي إبراهيم سعيد وجودة لتعمدهما لمس الكرة وكذلك رامي سعيد..
لتزداد العصبية في الملعب وفي المدرجات ويسدد هادي خشبة واحدة قوية في أيدي
الحارس عصام محمود.
استغل لاعبو إنبي ثورة جماهير الأهلي علي الحكم
رضا البلتاجي وتساقطوا واحداً بعد الآخر لإهدار الوقت وزيادة الضغط العصبي
علي لاعبي الأهلي فتوقفت المباراة لأكثر من 4 دقائق خلال الدقائق العشر
الأولي.

تسديدات طائشة
توالي هجوم الأهلي خاصة بعد اشتراك محمد فضل بدلاً من
أحمد صلاح حسني وجودة بدلاً من إبراهيم سعيد لكن الهجوم لم يكن منظماً..
بينما شكلت الهجمات المرتدة لإنبي خطورة كبيرة بعد اشتراك مايكل أوجو بدلاً
من هاني عبدالله فلعب شنح كرة ماكرة ساقطة خلف عصام الحضري ارتدت من
القائم إلي خارج الملعب وصفقت الجماهير الحمراء لفريق إنبي علي أدائه
الجماعي.

الفرص الأخيرة
يشدد الأهلي هجومه غير المنظم وينكمش فريق إنبي في
اللحظات الأخيرة ويلعب فضل برأسه الكرة فوق العارضة ولو تركها لسكنت الشباك
وفرصة أخري مزدوجة لمحمد جودة أنقذها عصام محمود وارتدت لفضل المنفرد
سددها خارج المرمي.. وكرر فضل نفس الموقف مرة أخري وأهدر فرصة التعادل
وواحدة أخري لأبو مسلم أخرجها الحارس المتألق ليضيع الأهلي فرصة العمر في
الفوز ببطولة الدوري الغائب عنه للعام الثالث..يحتسب الحكم رضا البلتاجي 3
دقائق وقتاً إضافياً بدلاً من الضائع وسنحت خلاله فرصة من ضربة ثابتة علي
بعد 23 ياردة سددها بيبو وأعادها الحكم مرة أخري نظراً لتقدم حائط
المدافعين أمامه فسددها بيبو مرة أخري لترتد بنفس الطريقة مرة أخري..
ويمتلك إنبي الكرة حتي نهاية المباراة مؤكداً فوزه علي الأهلي.. وضياع
الدوري من القلعة الحمراء..!



انتهت المباراة بفوز فريق انبى بهدف سجله سيد عبد
النعيم من هجمة مرتدة فى الدقيقة31 من الشوط الاول ولم تنجح محاولات الاهلى
فى احراز هدف التعادل فى باقى المكباراة ونجح نادى انبى ومدربه طه بصري
الزمالكاوى فى اهداء الزمالك الدورى كما فعل فاروق جعفر واهدى الدورى
للاسماعيلى قبلها بعام واحد حين فاز على الاهلى فى المباراة النهائية وبعد
المباراة قرر مجلس اداراة النادى الاهلى اقالة المدير الفنى الهولندى
بونفرير والمشرف العام علىى الكرة طارق سليم وتكليف محمود الخطيب بالاشراف
على شؤون الكرة حتى نهاية الموسم و تعيين الكابت فتحى مبروك مديرا فنيا
للاهلى استطاع ان يحصل معه على لقب كأس مصر فى نفس العام .

عم الحزن جماهير الاهلى والاعبين لضياع بطولة الدورى
وانتهى موسم هو الاشقى على جماهيره منذ بداية الالفية الجديدة وبدات حقبة
البطولات للنادى الاهلى فى الاعوام التالية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mataka.ahlamontada.com
 
الليلة..زفة العريس..!! الأهلي يصر علي انتزاع "الدوري".. والزمالك يلهث خلفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» في مدينة "غرانيج" خدمات.. واحتياجات مازالت مطلوبة
» كلمة معزية جداً للبابا " لحظة ندم " لازم تسمعها
» فيسبوك: دعم قناة "الرحمة" ضد اليهود وحثالة العالم بالإمارات
» الفيس بوك "وظفنى وظف"
» شرفات جميلة "بلكونات"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحياة :: المنتدى الرياضى :: الكرة المصرية-
انتقل الى: